زراعة المنوفية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بك في منتدي زراعة المنوفية
إذا كنت زائر يسعدنا ويشرفنا ان تسجل وتكون من ضمن اعضاؤه وتتمتع بصلاحيات الأعضاء ، اما إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول . دمتم برعاية الله وحفظه
إدارة المنتدى

السيزال “ Sisal ”

اذهب الى الأسفل

السيزال “ Sisal ”

مُساهمة من طرف طارق اسامه في الإثنين 28 مايو 2012, 8:37 pm

السيزال “ Sisal ”
S.N:Agava Sisaliana
Fam: Agavaceae
الأهمية الاقتصادية والاستعمالات:
محصول ألياف ورقية معمر يتكاثر بالسرطانات والبلابل.
الألياف تتحمل الرطوبة, وذات لون أبيض مصفر.
1. تستعمل الألياف فى صناعة الحبال البحرية الخاصة بربط السفن لتحمل الألياف البقاء فى الماء مدة طويلة سواء فى البحار أو الأنهار.
2. صناعة الدوبارة.
3. صناعة الحقائب والسجاجيد والدواسات والمشايات والقبعات.
4. صناعة الأحذية وأكياس تعبئة السكر.
5. تستعمل الألياف القصيرة فى الاستحمام وتنظيف الأوانى.
6. عصير الأوراق به مواد طبية يدخل فى صناعة الكورتيزون والذى يستخدم فى علاج الأمراض الروماتزمية.
7. صناعة الشمع الجاف ذو درجة الانصهار العالية.
8. بقايا الأوراق تستعمل فى صناعة الكحول وحمض الأوكساليك.
ملحوظة:
يشتق اسم السيزال من اسم ميناء صغير فى شبه جزيرة بالمكسيك ورغم متانة أليافه وتحمله للرطوبة إلا أنه يتعرض لمنافسة شديدة من بعض المحاصيل الألياف الورقية الأخرى مثل:
1- "تيل مانيلا" Abaca (الموز البرى أو المنزرع) ويتكاثر بالكورمات.
2- الهينكن أو السيزال المكسيكى وتستعمل أليافه منفردة أو مخلوطة بالسيزال.
3- السيزال الأخضر (قنب موريتس) وأليافه أضعف من السيزال.
أهم الدول المنتجة (أنجولا - أوغندا - مدغشقر - موزمبيق - كينيا - تنجانيقا).

طرق التكاثر:
1- البذور: فقط لإنتاج أصناف جديدة.
2- البلابل: وهى براعم عرضية توجد على الشمراخ الزهرى وتحمل مجموع خضرى وجذرى أولى وهى تحتوى على 6 - 8 أوراق مختزلة وتحمل أسفل خط انفصال الأزهار ويحمل الشمراخ القوى من 2000 - 3000 بلبل وعند نضجها يسهل سقوطها بهز الشمراخ الزهرى.
3- السرطانات: وهى تنتج من الريزومات "السوق الأرضية".
كمية التقاوى: 2 - 3 طن/ للفدان من الشتلات المرباة بالمشتل.
طريقة الزراعة: وجد أنه من الأفضل عدم زراعة البلابل مباشرة فى الأرض المستديمة للآتى:
1- تنمو بطريقة غير منتظمة.
2- تموت بنسبة كبيرة منها
3- تشغل مساحة كبيرة لمدة عام دون عائد اقتصادي
وبناء على ذلك يتم زراعة البلابل أو السرطانات فى مشاتل حيث الرعاية الكافية والتحكم بدقة والتركيز فى عمليات الخدمة المختلفة والتى يصعب توفيرها فى الأرض المستديمة.
أولاً: المشتل:
1- يتم تجهيز أرض المشتل جيداً من حرث عميق مع التهوية.
2- التزحيف الجيد لتنعيم وتسوية سطح التربة.
3- يتم إضافة السماد البلدى أو مخلفات الحقل المتحللة إلى أرض المشتل ويفضل إضافة الأسمدة المعدنية مع العضوية وذلك وفقاً لتحليل التربة.
4- يراعى وضع البلابل فى الظل وعدم وضعها فى الشمس المباشرة حتى لا تجف وتتلف, وكذلك فرزها حسب الحجم.
5- طريقة الزراعة بالمشتل: تزرع البلابل فى صفوف المسافة بين الصفوف 50 سم وبين البلابل 25 سم أى مساحة النبات 1250سم2 (المدة عام فى المشتل تصل الشتلة 30 – 35سم).
ملحوظة:
المشتل المزدوج: ويتبع فى أندونسيا وانتقل منها لشرق أفريقيا وهو عبارة عن إنشاء مشتل تحضيرى ملحق بالمشتل الرئيسى ويتم فيها زراعة البلابل كثيفة لمدة 3 شهور بعدها تنقل الشتلات للمشتل الرئيسى بعد انتخاب النباتات القوية واستبعاد الضعيفة.
ثانياً: الزراعة فى الأرضة المستديمة:
1- فى المناطق التى تعتمد على الأمطار سواء فى الخارج أو فى مصر فى المناطق الساحلية مثل العريش ومرسى مطروح تتم زراعة الشتلات قبل سقوط الأمطار مباشرة.
2- أما فى مناطق الرى المستديم يزرع فى أى وقت من السنة ويفضل من "مارس الي سبتمبر".
3- يجب توفير المساحة المناسبة لكل نبات وهى تختلف حسب ظروف النمو وهى تتراوح من 2.5 × 2.5م أو 1.5 × 3م أو 1 × 2م, وقد تتبع الطريقة المربعة (2×2م) وهى تسمح بزراعة محاصيل مؤقتة نقدية لفترة مناسبة ويلاحظ أنه فى المسافات الواسعة يسهل الخدمة والحصاد أما في المسافات الضيقة تعوق الخدمة والحصاد.
التسميد:
يعتبر عنصرى البوتاسيوم والكالسيوم (Ca – k) من أهم العناصر التى يحتاجها السيزال ويتم إضافتهما قبل الزراعة فى الجور أما فى السنوات التالية يُنثر السماد حول النباتات فى شهرى يوليو وأغسطس.

صور إضافة الأسمدة:
1- الجير المطفى فى كوم امبو بمعدل 3 م3 للفدان بعد الرية الأولى.
2- تراب الفرن منفرداً أو مخلوطاً مع الطمى ويتم ذلك فى النوبارية والأراضى الرملية.
3- مخلفات المحصول بعد فصل الألياف يتم تجفيفها وحرقها ويضاف الرماد للتربة حول النبات قبل العزيق والري.
استخلاص الألياف:
1- قد تتم بطرق بدائية يدوية حيث يتم ضرب الأوراق على كتل خشبية ثم تستخلص الألياف وتنشر.
2- الطرق الميكانيكية الحديثة حيث تتم بآلات
الحصاد (القطع) ويراعى فيها الآتى:
1- يجب أن يتم قطع الأوراق وهى خضراء قبل جفافها وصعوبة فصل الألياف.
2- يتم القطع بسكاكين مستقيمة سلاحها حاد ذات يد خشبية.
3- يتم قطع الشوكة الطرفية أولاً ثم الأوراق قرب الساق بقدر الإمكان.
4- القطع المباشر على عمر سنتين يؤدى للحصول على عدد أكبر من الأوراق عن القطع المتأخر (3 - 4 سنوات) على ألا يكون جائراً.
دورات القطع:
يبدأ الحصاد بعد (2 سنة) ويكون (دورى) وغير جائر ويستمر ذلك لمدة سنتين بعد ذلك يكون كل شهر تقريباً والشائع هو كل 6 شهور وفيه تكون الأوراق السفلى أفقية وذلك رغم أن القطع كل سنة يعطى النبات فرصة لاستعادة نشاطه.


المحصول:
يعطى النبات الواحد فى حياته من 250 - 300 ورقة.
محصول الفدان 30 طن / سنة من الأوراق الخضراء تعطى 1- 1.5 من الألياف الجافة حيث أن نسبة الألياف فى الأوراق 4 - 5% ,
تجديد المزرعة بالسرطانات:
قد يتم ذلك بدلا من اعادة زراعتها بعد التخلص من المزرعة القديمة حيث يتم الإبقاء على المزرعة القديمة حيث يتم اختيار سرطان أو اثنين على كل أم قبيل خروج الشماريخ الزهرية بوقت كاف حتى إذا أوشكت الأم على الموت يكون السرطان المنتخب قد حل محل الأم.
عيوبها:
1- عدم تجانس النمو فى المزرعة.
2- وجود تنافس بين الأمهات والسرطانات.
3- تعيق عمليات الخدمة وخاصة الآلية.
وعموماً تكون مزارع السيزال فى حوش مستطيلة (200 × 500م )= 100 هكتار بغض النظر عن طبوغرافيا الأرض وفى تنجانيقا, تكون الحوشة مربعة (50 × 50م) = 1/4 هكتار.
نتائج بعض الدراسات الحديثة (المركز القومى ومعهد الصحراء):
1- تقليم جذور الشتلات قبل زراعتها فى الأرض المستديمة يشجع نموها.
2- التكاثر بالبلابل أفضل من السرطانات وتظل بالمشتل لمدة سنة تصل 35سم.
3- من الممكن ترك الشتلات بالمشتل لمدة 1.5 سنة ثم تنقل لمشتل أخر لمدة سنة ثم تقلم الجذور وتنقل الشتلات للأرض المستديمة, وهذا يوفر مساحة كبيرة من الأرض لمدة 1 - 2 سنة.
4- الأرض الملائمة الصفراء وكذلك الجيرية مع الاهتمام بالرى صيفاً أما الثقيلة تقلل من صفات الألياف.
5- الطريقة المربعة (2 × 2م) تساعد على استغلال المساحات بمحاصيل نقدية.
6- يجب استخلاص الألياف فى نفس يوم القطع حتى لا يجف العصير ويصعب استخلاص اللب وللمساعدة على ذلك يوضع جهاز يتسلط منه بخار الماء على الأوراق وذلك فى آلة نفض الأوراق.
7- لتقليل مصاريف النقل يجب استخلاص الألياف فى المزرعة مباشرة حيث أن نسبتها 4 - 5% من المحصول الأخضر.
8- يجب الاستفادة بالآلات الحديثة ذات الكفاءة العالية فى استخلاص الألياف وذلك لتقليل التكاليف.



avatar
طارق اسامه

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 10/11/2011
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى